مرض الصدفية

يقدم مركز نضارة للجلدية والليزر والتجميل عدة وسائل علاجية متطورة لعلاج مرض الصدفية (Psoriasis)، فلا تفكر كثيرًا فالعلاج الأنسب لدينا.

إن مرض الصدفية (Psoriasis)، وهي اضطراب جلدي، قد يسبب الحكة وعدم الراحة، والصدفية اللويحية هي النوع الأكثر شيوعًا، وينتج عنها ظهور بقع سميكة متقشرة من الجلد، وعلى الرغم من عدم وجود علاج، إلا أن علاج الصدفية يمكن أن يُبقي الأعراض تحت السيطرة.


ما هو مرض الصدفية؟

الصدفية هي أحد أمراض المناعة الذاتية التي تسبب اللويحات، وهي بقع مثيرة للحكة أو مؤلمة من الجلد السميك والجاف والمتغير اللون. بينما يمكن أن يتأثر أي جزء من جسمك، غالبًا ما تظهر لويحات الصدفية على المرفقين والركبتين وفروة الرأس والظهر والوجه والنخيل والقدمين.مثل الأمراض الالتهابية الأخرى، تحدث الصدفية عندما يبدأ جهازك المناعي -الذي يهاجم عادةً الجراثيم المعدية- في مهاجمة الخلايا السليمة بدلاً من ذلك.


أنواع مرض الصدفية

  • الصدفية اللويحية: الشكل الأكثر شيوعًا.
  • الصدفية البثرية: شكل أكثر شدةً، ويمكن أن يكون مؤلمًا.
  • صدفية الحفاض: تظهر بشكل مميز عند الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين شهرين وثمانية أشهر.
  • الصدفية النقطية: توجد في الغالب عند الأطفال.
  • صدفية الثنيات: تصيب ثنيات الجسم ومناطق الأعضاء التناسلية.
  • احمرار الجلد الصدفي: شكل حاد يتطلب دخول المستشفى.

هل الصدفية هي نفسها الإكزيما؟

الصدفية والإكزيما حالتان جلديتان مختلفتان، حيث يختلفان في مكان ظهور المرض على الجسم، ومدى الحكة وكيف يبدو. تميل الاكزيما إلى الظهور في كثير من الأحيان خلف الركبتين وداخل المرفقين، وتسبب أيضًا حكة شديدة أكثر من الصدفية، فكثير من الناس، وخاصةً الأطفال، يمكن أن يصابوا بالإكزيما والصدفية.


أسباب مرض الصدفية

الصدفية مشكلة في جهاز المناعة، حيث يبالغ رد الفعل المناعي، مما يسبب الالتهاب، كما يؤدي إلى نمو خلايا الجلد الجديدة بسرعة كبيرة. عادةً ما تنمو خلايا الجلد الجديدة كل 28 إلى 30 يومًا، ولكن في الأشخاص المصابين بالصدفية، تنمو خلايا جديدة وتنتقل إلى سطح الجلد كل ثلاثة إلى أربعة أيام، فيؤدي تراكم الخلايا الجديدة التي تحل محل الخلايا القديمة إلى ظهور قشور فضية للصدفية.

إن الصدفية منتشرة في العائلات، فقد يكون هناك مكون وراثي، ويمكن للوالدين نقلها إلى أطفالهم.


أعراض مرض الصدفية

بالإضافة إلى البقع الحمراء المتقشرة، تشمل أعراض الصدفية ما يلي:

  • حكة.
  • جلد جاف متشقق.
  • فروة الرأس المتقشرة.
  • ألم جلدي.
  • الأظافر المتشققة.
  • ألم المفاصل.

مضاعفات مرض الصدفية

تشمل المضاعفات المحتملة الناتجة عن الصدفية ما يلي:

  • الالتهابات الجلدية (التي تنتج عن الخدش الشديد).
  • الاكتئاب.
  • التوتر والقلق.
  • أمراض القلب.
  • السمنة.
  • مرض السكري.
  • مرض التهاب الأمعاء (التهاب القولون التقرحي وداء كرون).
  • تلف المفاصل.

تشخيص الصدفية

غالبًا ما يتم تشخيص الصدفية أو الاشتباه بها على الأقل بناءً على مظهرها وانتشارها. ومع ذلك، قد تشبه الصدفية الأكزيما أو غيرها من الأمراض الجلدية وقد تكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات، فقد يكون من الضروري إزالة قطعة صغيرة من الجلد (خزعة) وفحصها من قبل أخصائي علم الأمراض لتأكيد التشخيص، وإذا كانت هناك أعراض للمفاصل، فقد تكون الأشعة السينية والاختبارات المعملية الأخرى مناسبة.


علاج مرض الصدفية

يشمل علاج الصدفية العلاج الموضعي والعلاج بالضوء وأدوية أخرى، وفي بعض الأحيان، قد يوصي الأطباء بمجموعة من العلاجات.

العلاج الموضعي

تأتي العلاجات الموضعية عادةً على شكل كريمات أو شامبو أو غسول أو مواد هلامية أو مراهم توضع مباشرةً على الجلد، وتشمل أمثلة العلاج الموضعي ما يلي:

  • مثبطات الكالسينورين، مثل تاكروليموس، حيث تقلل اللويحات والالتهابات.
  • الكورتيكوستيرويدات مثل الهيدروكورتيزون، تريامسينولون (أسيتونيد، تريانيكس)، كلوبيتاسول (تيموفات).
  • شامبو حمض الساليسيليك، فهو يقلل من تقشر فروة الرأس.
  • فيتامين د، حيث يبطئ نمو خلايا الجلد.

العلاج الضوئي

يوفر مركز نضارة للجلدية والليزر والتجميل بالغردقة العلاج الضوئي، وهو العلاج المناسب لمرض الصدفية المتوسطة إلى الشديدة، فقد يوصي به الطبيب بمفرده أو مع الأدوية، فهذا النوع من العلاج يعرض الجلد لكميات مضبوطة من الضوء الاصطناعي أو الطبيعي للسيطرة على الصدفية.

قد يكون مصدر الضوء هو ضوء الشمس الطبيعي، ويسمى أيضًا العلاج الشمسي، وتشمل تقنيات الضوء الاصطناعي العلاج بالنطاق العريض والضيق للأشعة فوق البنفسجية، والسورالين، بالإضافة إلى الأشعة فوق البنفسجية أ والعلاج بالليزر الموجه.

تشمل الآثار الجانبية جفاف الجلد وحكة الجلد وحروق الجلد والنمش وزيادة حساسية الشمس وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد، وقد يساعد الترطيب المنتظم في علاج الحكة والجفاف.

أدوية أخرى

تشمل أدوية الصدفية مثبطات المناعة والعوامل البيولوجية التي تثبط جهاز المناعة لمنع أعراض الصدفية، حيث تقلل هذه الأدوية من قدرة الجسم على مقاومة العدوى، وقد تسبب تلفًا لأعضاء، مثل الكبد والكلى.


الرعاية المنزلية للصدفية

تتضمن أشكال العلاج الذاتي التي قد تساعد في تحسين مظهر وشعور الجلد المصاب ما يلي:

  • أخذ حمامات يومية أو إضافة زيت الاستحمام أو دقيق الشوفان أو أملاح إبسوم.
  • استخدام مرطب (المرطبات التي تحتوي على مرهم هي الأفضل، ويجب وضعها مباشرة بعد الاستحمام).
  • تغطية المناطق المصابة بين عشية وضحاها.
  • تعريض الجلد المصاب لكميات صغيرة من ضوء الشمس.
  • العلاج بالاسترخاء (لتقليل التوتر).
  • تناول الأطعمة الصحية.

“اقرأ أيضًا: التينيا الملونة


الوقاية من مرض الصدفية

لا توجد طرق محددة للوقاية من الصدفية. ومع ذلك، فإن الحفاظ على بشرتك نظيفة ورطبة وتجنب العوامل المحفزة المعروفة، إن أمكن، قد يساعد في تقليل عدد حالات النوبات. قد يكون من المفيد تجنب الكحول، والإقلاع عن التدخين، وتجنب التدخين السلبي، وهناك أيضًا أدلة على أن فقدان الوزن يمكن أن يساعد في السيطرة على الصدفية.

“اقرأ أيضًا: الكورتيزون


يعد مرض الصدفية (Psoriasis) أحد الأمراض الجلدية المناعية المزمنة، ولكن لا تحمل همًا، فقد وفر لك مركز نضارة للجلدية والليزر والتجميل أنسب الطرق لعلاج حالتك على اختلاف نوعها وشدتها.

اترك ردّاً

AR
WeCreativez WhatsApp Support
تستطيع الحجز الان عن طريق الواتس أو الاستفسار عن جميع أقسام العيادة