أهمية استخدام الليفة

تعد الليفة من الأدوات الهامة التي توجد في منازلنا جميعًا، ولا نستطيع الاستغناء عنها عند الاستحمام. ينصح أطباء الجلدية في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة باستخدامها لما لها من فوائد عديدة للبشرة والجسم.

تعد الليفة من الأدوات الهامة التي توجد في منازلنا جميعًا، ولا نستطيع الاستغناء عنها عند الاستحمام.

ينصح أطباء الجلدية في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة باستخدامها لما لها من فوائد عديدة للبشرة والجسم. 

وفي هذه المقالة سوف نتعرف إلى أهمية استخدام الليفة، والطرق الصحيحة للاعتناء بها، وبعض من أضرارها.

ما هي الليفة؟

يعتقد بعض الناس أن اللوف مصنوع من الأسفنج البحري أو المرجان المجفف بسبب قوامها الإسفنجي الخشن.

لكن الليفة الطبيعية مصنوعة بالفعل من نبات اليقطين.

 ما هي أهمية استخدام الليفة؟

تكمن أهمية استخدام الليفة وفوائدها فيما يلي:

  • تعمل على تنظيف البشرة باستخدام الصابون.
  • تقشير بشرة الجسم والوجه بعمق لإضفاء توهج صحي.
  • تحفيز الدورة الدموية أثناء الاستحمام وذلك حيث أنها تعمل على توسيع الشعيرات والأوعية الدموية، مما يسهل تدفق الدم الذي يحتوي على الأكسجين إلى البشرة. 
  • تسمح بإزالة خلايا الجلد الميتة والبقع الجافة لتعطيك بشرة أكثر نعومة ونضارة.
  • مضادة للبكتيريا والفطريات بشكل طبيعي.
  • تساعد على التخلص من رائحة العرق المزعجة، حيث تنظف سطح الجلد الخارجي.
  • تزيل جزيئات الغبار اللاصقة على الجسم، وتقلل من المسام التي قد تصبح سببًا للشيخوخة المبكرة.
  • تحتوي الليفة الطبيعية أيضًا على المعادن الأساسية مثل الزنك، والبوتاسيوم، والحديد، والماغنسيوم اللازمة للحفاظ على البشرة.
  • يمكن استخدام أنواع معينة منها على بشرة طفلك لإبقائها منتعشة، ونظيفة، وخالية من الجراثيم.
  • تساهم في علاج السيلوليت الذي يتكون نتيجة بعض الرواسب التي توجد بين الفخذين.
  • تحافظ على ترطيب البشرة طوال اليوم عند استخدامها في شكل حركات دائرية.

مميزات استخدام الليفة

  • تتوفر الليفة بأسعار مناسبة مقارنة بمنتجات التجميل الأخرى.
  • ليس لها أي آثار جانبية ولا تحتوي حتى على المواد الكيميائية القاسية والبارابين التي قد تسبب حساسية الجلد الشديدة.
  • تأتي بأحجام، وأنواع، وأنماط مختلفة يمكن لكل الأشخاص استخدامها.
  • تناسب جميع أنواع البشرة من العادية إلى الجافة إلى الحساسة.
  • تنتج الإسفنج الطبيعي (الليفة الطبيعية) رغوة بسهولة، مما يعني أنك ستستخدم كمية أقل من الصابون.
  • لا تسبب الحساسية، كما أنها تعمل كمزيل طبيعي للمكياج.

وبعد أن تعرفنا على أهمية استخدام الليفة، هيا بنا نعرف إلى الطريقة الصحيحة لتنظيفها.

كيفية تنظيف الليفة؟

 ينبغي الانتباه إلى كيفية الحفاظ على الليفة بعد استخدامها كل يوم ولذلك اتبع بعض النصائح التي يقدمها أطباء الجلدية في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة وتشمل ما يلي:

  • استخدم منشفة جافة لتصفية الماء منها تمامًا وتجفيفها، بدلًا من تعليقها، ثم ضعها في مكان بارد وجاف خارج الحمام عند الانتهاء.
  • ينبغي تنظيف الليفة كل أسبوع تقريبًا، حيث أشارت الدراسات أن تنظيف اللوف بانتظام بمزيج من الماء المخفف بنسبة 10% من أي منظف، قد يقلل من خطر التلوث البكتيري.
  • اغمسها في هذا الخليط لمدة 5 دقائق بعد التنظيف، ثم اشطفها جيدًا بالماء البارد وجففها قبل وضعها في مكان لتعليقها.
  • لا تستخدم الليفة لمدة طويلة، عليك استبدالها كثيرًا، لذا ينبغي التخلص منها كل 3 إلى 4 أسابيع (أي علامة على وجود العفن أو الرائحة الكريهة هي أيضًا علامة التخلص منها على الفور).
  • إذا كنت ترغب في تجنب انتشار البكتيريا باستخدام الليفة، فتجنب تمامًا استخدامها في منطقة الأعضاء التناسلية.

      ( حيث أنها المكان المثالي لنمو الإشريكية القولونية E-Coli، والبكتيريا الخطيرة أحيانًا)

  • ينبغي أيضًا عدم استخدامها بعد الحلاقة مباشرة حتى لا تسبب تهيج البشرة واحمرارها.

اقرأ أيضًا: البلازما الغنية بالصفائح الدموية للوجه.

أشهر أنواع لوف الاستحمام

يوجد العديد من أنواع اللوف التي تستخدم في الاستحمام وتشمل ما يلي:

  • الليفة المغربية

تعد الليفة المغربية من أشهر الأنواع المستخدمة في الاستحمام، فهي صحية ومفيدة للجسم.

تعمل على تنظيف الجسم بشكل فعال دون أن تؤثر على بشرتك، بالإضافة إلى أنه يمكن استخدامها مع الطمي والصابون المغربي.

  • ليفة القفاز

تصنع هذه الليفة من القطن على شكل قفازات، وتعمل على تقشير وتدليك الجسم، وهي من أكثر وأشهر الأنواع المستخدمة للاستحمام.

  • الليفة الطبيعية

تعد الليفة الطبيعية أفضل أنواع اللوف التي ينصح بها أطباء الجلدية في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة.

تكون على شكل اسطوانة، وتناسب جميع أنواع البشرة حيث أنها مصنوعة من مكونات طبيعية.

اقرأ أيضًا: الزوائد الجلدية | أسبابها وطرق إزالتها.

  • الليفة البلاستيكية الناعمة

تستخدم هذه الليفة في الاستحمام خاصة بعد عملية تقشير البشرة، وذلك لأنها تعطي رغوة كثيرة باستخدام كمية أقل من سوائل الاستحمام.

  • لوفة بادس

تنقسم هذه الليفة إلى شرائح من الداخل، وكذلك تبطن بالقماش أو القطن حتى يسهل استخدامها.

  • الإسفنجة الطبيعية

تستخدم للاستحمام من قِبل الأشخاص الذين يمتلكون بشرة حساسة، لأنها لا تسبب احمرارًا  أو تهيجًا للبشرة.

يمكن أن تستخدم على الوجه، والأماكن الحساسة، كما أنها مناسبة أيضًا للأطفال.

اقرأ أيضًا: تنظيف البشرة العميق.

مخاطر استخدام الليفة

  • قد تتسبب في انتشار العدوى وبعض الأمراض الجلدية عند مشاركتها مع الآخرين.
  • تعد بيئة خصبة لنمو العديد من أنواع البكتيريا المختلفة إذا لم يتم تغييرها باستمرار.
  • قد تسبب جفاف الجلد واحمراره نتيجة كثرة الاستخدام، لأنها تزيل الزيوت الطبيعية من الجلد.
  • يمكن أن تسبب ترهل في الجلد وذلك بسبب كثرة التدليك والدعك المستمر.
  • يمكن أن تسبب بعض المخاطر فبمجرد تعليق الليفة بعد الاستحمام، فإنها تجمع الرطوبة والبخار، وكذلك بقايا الجلد الميتة العالقة، مما يتسبب في تكاثر البكتيريا.
  • قد يكون الإحساس الخشن لألياف الليفة أكثر من اللازم، ويمكنه أن يتلف الجلد بمرور الوقت.

هل يؤدي كثرة استخدام الليفة إلى ظهور حبوب في الجسم؟

ينصح أطباء الجلدية بتجنب استخدام الليفة النباتية، حيث تعمل على نشر البكتيريا والتي قد تؤدي بدورها إلى تفاقم حب الشباب.

يمكن كذلك أن تسبب الطفح الجلدي نتيجة حدوث التهابات الجلد، لذا لابد من استخدام غسول لطيف على الجسم.

ولكن تساعد حمامات البخار في علاج هذه المشكلة، حيث يعمل البخار على تفتيح وتنظيف مسامات البشرة.

ختامًا وبعد معرفة أهمية استخدام الليفة، ينصح باستشارة أطباء الجلدية في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة لتحديد نوع بشرتك ومعرفة الليفة المناسبة لها.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ar
WeCreativez WhatsApp Support
تستطيع الحجز الان عن طريق الواتس أو الاستفسار عن جميع أقسام العيادة