عمليات إعادة بناء الأنف

تهدف عمليات إعادة بناء الأنف إلى ترميم أو تحسين شكل الأنف ووظيفته. وهي من العمليات التي يجريها أفضل أخصائي جراحة التجميل في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة.

تهدف عمليات إعادة بناء الأنف إلى ترميم أو تحسين شكل الأنف ووظيفته.

وهي من العمليات التي يجريها أفضل أخصائي جراحة التجميل في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة.

هيا بنا نتعرف في هذه المقالة عن فوائد عمليات إعادة بناء الأنف، وكيف تتم؟ وما هي التعليمات اللازمة لنجاح هذه العمليات.

ما هي عمليات إعادة بناء الأنف؟

يمكن القول بأن الأنف هو أبرز جوانب الوجه، وتتضمن عمليات إعادة بناء الأنف تعديلات وتفاصيل جمالية لا يمكن إخفاؤها بسهولة.

يمكن تصحيح الحاجز الأنفي أو الجزء الغضروفي من الأنف، وذلك بتكبير الأنف أو تصغيره.

تسمح الأبعاد الثلاثة القصوى للأنف بإجراء تعديلات هيكلية طفيفة، وذلك بسبب تفاوت سماكة الجلد الذي يغطيها.

 وبالتالي فإن مثل هذه العمليات يمكن أن تزداد صعوبة بسبب الفروق الدقيقة التي يمتلكها الأنف.

تساعد هذه العمليات في ما يلي:

  • إصلاح التشوهات الناتجة عن الحوادث أو استئصال الورم.
  •  سد وغلق الثقوب الناتجة عن علاج سرطان الجلد.
  • إصلاح العيوب الخلقية في الأنف.
  • تصحيح تشوهات الأنف نتيجة بعض العمليات الجراحية السابقة.

اقرأ أيضًا: جراحة تصغير فروة الرأس.

تعليمات قبل عمليات إعادة بناء الأنف

يوصي أخصائي جراحة التجميل في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة المرضى باتباع بعض التعليمات التي تشمل ما يلي:

  • إجراء بعض الفحوصات الطبية للتأكد من سلامة الحالة الصحية للمريض.
  • يسأل الطبيب عن التاريخ الطبي ومعرفة ما إذا كان يتناول أدوية معينة أم لا؟
  • يفحص جراح التجميل أغشية الأنف المخاطية ويطمئن على وظائف التنفس.
  • ينبغي أن يعرف الطبيب إذا كنت تعرضت إلى عمليات أو تدخلات جراحية في الأنف من قبل.

خطوات العملية

يستخدم أخصائي جراحة التجميل التخدير الكلي، ثم يصنع شقًا صغيرًا بين فتحتي الأنف ويفتح الأنف بعد ذلك.

يفصل الجلد والأغشية المخاطية ويعمل على تعديل حاجز الأنف وبناؤه، ثم يعيد الأغشية المخاطية ويغلقها مرة أخرى.

 يغلق أخيراً فتحات الأنف، ويثبتها بضمادات طبية مخصصة لذلك، يضعها المريض لمدة أسبوعين تقريبًا.

النتائج المتوقعة لعمليات إعادة بناء الأنف

يمكن أن يحدث بعض التورم، والكدمات ولكنها غالبًا ما تختفي بعد حوالي 2-3 أسابيع.

تستغرق هذه العمليات عدة ساعات، وقد يمكث المريض في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة لمدة يوم للتأكد من سلامة حالته الصحية.

يزيل أخصائي جراحة التجميل السدادات من الأنف بعد يوم أو اثنين من العملية.

ستحصل على نتائج رائعة وسيبدو أنفك بحالة جيدة في خلال أيام قليلة بعد هذه الجراحة، ولكن ستظهر النتائج الأخيرة الكاملة بعد عدة أشهر.

تعليمات ما بعد العملية 

  • الراحة التامة وعدم ممارسة أي أعمال شاقة حتى لا تتعرض للنزيف.
  • عدم لمس الأنف أو فركها.
  • ينصح بعدم التعرض المباشر لأشعة الشمس.
  • التوقف عن تناول أي أدوية مميعة الدم.

اقرأ أيضًا: عمليات تكبير الثدي.

أنواع التقنيات المستخدمة في عمليات إعادة بناء الأنف

استراتيجية إعادة بناء الأنف بعد استئصال الورم

تنتج معظم عيوب الأنسجة الأنفية عن استئصال الأورام الخبيثة خاصة سرطان الخلايا القاعدية، ثم يليه سرطان الخلايا الحرشفية، وسرطان الجلد.

يمكن استئصال الورم أولًا، ثم إجراء علاج جراحي ليحافظ على بقية الأنسجة، يليه إعادة بناء جزئية للأنف.

تقنيات الترميم أحادية الإجراء 

يمكن إصلاح عيوب الأنف الصغيرة فقط من خلال إعادة بناء الأنف التي يجريها أخصائي التجميل في عملية جراحية واحدة.

تتضمن هذه العيوب أقل من ثلث فتحة الأنف ويستخدم الطبيب تقنية ترقيع الأنف بجلد سميك من الجبهة تحت خط الشعر، حيث تلتئم بشكل أفضل.

توفر هذه الخطوة تغطية كاملة تمامًا لطرف الأنف وتتكون هذه الطعوم المركبة من جلد وغضاريف من الأذن أيضًا.

وإذا كانت العيوب تشمل أكثر من 25% من طرف الأنف أو فتحة الأنف، فينبغي إعادة بنائه كوحدة فرعية كاملة للأنف.

تقنيات ترميمية متعددة الخطوات

تعد هذه التقنيات المستخدمة في عمليات إعادة بناء الأنف هي الطريقة الأفضل للبناء الكامل لفتحة الأنف.

يسمح التصميم الرأسي للأوعية الدموية للجبهة ببناء جسر من الجلد يحتوي على وعاء دموي محدد.

يمكن الحصول على قطعة كبيرة من الجلد واستخدامها في تصحيح عيوب الأنف.

ولكن هناك حاجة إلى إجراء آخر لتقسيم هذا الجلد وإعادة بناء تشريح الحاجب.

تقنية إعادة بناء الأنف بعد الفقدان التام

إذا فُقد الحاجز الأنفي (وهو الهيكل الداعم المركزي للأنف)، ينبغي اللجوء إلى عمليات إعادة بناء الأنف.

يمكن بناء الحاجز الأمامي الأنفي أولًا، ثم إعادة غرس بطانة الحاجز التي تبقى من الناحية الداخلية.

يحرك أخصائي جراحة التجميل الغشاء المخاطي للأمام على شكل لوحات ثنائية مستديرة.

وإذا لجأ إلى استبدال بطانة الأنف بالكامل، فستكون هناك حاجة إلى إضافة الغضاريف.

اقرأ أيضًا: حقن الدهون متناهية الصغر.

أنواع عمليات إعادة بناء الأنف

رأب الجيوب الأنفية

يمكن أن يسبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن أعراضًا من الصعب السيطرة عليها من خلال الأدوية وحدها.

لذا يلجأ أطباء جراحة التجميل في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة إلى إجراء طفيف التوغل قد يوفر راحة كبيرة للمرضى الذين يعانون من انسداد الجيوب الأنفية.

يُدخل الطبيب قسطرة بالونية صغيرة ومرنة من خلال فتحة الأنف، ثم ينفخها برفق لتوسيع فتحة الجيوب الأنفية.

يضع محلولًا ملحياً في النهاية، ويكون هدف هذا الإجراء هو إعادة تكوين بنية العظام، واستعادة وظيفة التنفس الطبيعية.

رأب الحاجز الأنفي

يشكل الحاجز الأنفي جدارًا بين ممرات الأنف، ويعاني الكثير انحرافًا في هذا الحاجز، مما يعني أن غضروف الحاجز أو عظامه ينفصل عن جانب واحد أو آخر.

 قد يؤدي ذلك إلى صعوبة التنفس من خلال الأنف وظهور بعض الأعراض الأخرى.

ويعرف رأب الحاجز الأنفي بأنه إجراء جراحي يتضمن إزالة انحراف العظام والغضاريف من الحاجز الأنفي.

تكون هذه العملية ضرورية أحيانًا لإجراء جراحة الجيوب الأنفية بالمنظار.

عملية تجميل الأنف الثانوية

تحدث هذه العملية لإعادة تشكيل الأنف، وبناؤها، وتغيير حجمها بعد إجراء جراحة بها، ولكن كانت النتائج غير مرضية.

تتضمن بعض المشكلات التي يشكو منها المرضى بعد عملية تجميل الأنف الأولية ما يلي:

  • اعوجاج طرف الأنف.
  • وجود تجاعيد حول فتحتي الأنف.
  • صعوبات في التنفس.

يمكن أن تتراوح هذه المشاكل من عيوب بسيطة إلى تشوهات شديدة.

ويسعى دائمًا أطباء جراحة التجميل في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة إلى تحقيق أعلى مستوى من الرضا للمرضى.

تصحيح نسيج الأنف المبتور

عندما تتعرض لقطع أنسجة الأنف ولا تزيد المسافة عن 5 مم، ينبغي إزالة المكونات الغضروفية إذا كانت تشكل حاجزًا أمام إعادة تكوين الأوعية الدموية.

يمكن بعد ذلك إجراء عمليات بناء الأنف حتى يحدث إعادة بناء للبطانة الغضروفية.

لماذا تعد عمليات بناء الأنف ضرورية بعد علاج سرطان الجلد؟

تركز عمليات إعادة بناء الأنف على الحفاظ على بطانة الأنف ودعمها وتغطيتها، وتستخدم واحدة من 4 تقنيات مختلفة اعتمادًا على حجم العيوب وكذلك تشريح الأنف.

إغلاق خطي مباشر

وهذه هي الطريقة الأسهل والأكثر شيوعًا، حيث يغلق الجلد في خط مستقيم، مما تعمل على تطويل خط الجلد المفقود بحيث لا يتجعد السطح عند شده معًا.

اللوحات الموضعية

يمكن استخدام تقنية السديلة الموضعية عندما تكون العيوب صغيرة، وتغطي هذه العملية منطقة الجلد المفقود بشد الجلد المحيط لتغطية الثقوب.

ترقيع الجلد بسُمك كامل

يمكن أخذ أنسجة من أي مكان من الجسم لتغطية ثقوب الأنف بشكل مناسب.

رفرف الجبين

تعد هذه التقنية هي المعيار الذهبي لإعادة بناء الأنف، حيث توفر الجبهة كمية كبيرة من الأنسجة التي يمكن نقلها بأمان إلى الأنف.

ختامًا يمكنك إجراء عمليات إعادة بناء الأنف في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة تحت إشراف أفضل أطباء جراحة التجميل لتحسين وظيفة الأنف وشكله.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ar
WeCreativez WhatsApp Support
تستطيع الحجز الان عن طريق الواتس أو الاستفسار عن جميع أقسام العيادة