تصبغات الركبة والكوع | الأسباب وطرق العلاج

تعد تصبغات الركبة والكوع أمرًا شائعًا، ويمكن أن تصيب جميع أنواع البشرة. تحدث غالبًا عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، حيث أنها أكثر عرضة للإفراط في إنتاج الميلانين، وتعرف هذه الحالة بفرط التصبغ.

تعد تصبغات الركبة والكوع أمرًا شائعًا، ويمكن أن تصيب جميع أنواع البشرة.

تحدث غالبًا عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، حيث أنها أكثر عرضة للإفراط في إنتاج الميلانين، وتعرف هذه الحالة بفرط التصبغ.

تبدو التصبغات غير ضارة تمامًا، إلا أن بعض الناس يريدون تفتيحها لمطابقة الجلد مع بقية الجسم.

وإذا أصيب الجلد بالحكة، أو التقشير، أو بدأ بالحرق دون سبب واضح، يمكنك استشارة طبيب الجلدية بمركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر في الغردقة.

سنتحدث في هذه المقالة عن أسباب حدوث التصبغات، وكيف يمكن تشخيصها؟ والطرق المختلفة للعلاج.

ما هي تصبغات الركبة والكوع؟

يُطلق هذا المصطلح على ظهور مناطق داكنة في الركبة والكوع، التي يتغير لونها عن اللون الطبيعي للبشرة.

لا تعد هذه التصبغات إشارة إلى وجود أمراض جلدية، بينما يمكن من خلالها التعرف على حالات مرضية مصاحبة لظهورها.

أسباب تصبغات الركبة والكوع

تحدث تصبغات الركبة والكوع، وبعض الأماكن الأخرى من الجسم عندما تبدأ خلايا الجلد المنتجة للصبغة -التي تسمى الخلايا الصباغية- في إنتاج الكثير من الميلانين.

يؤدي هذا إلى ظهور بقع على سطح الجلد يتراوح لونها من الرمادي إلى البني الداكن.

 وتشمل الأسباب ما يلي:

  • تراكم خلايا الجلد الميتة.
  • التعرض المباشر لأشعة الشمس (يعد أحد أهم الأسباب التي تؤدي لحدوث فرط التصبغ).
  • الاحتكاك نتيجة عوامل الثني وملامسة الأشياء المختلفة.
  • بعض الأمراض الجلدية مثل الإكزيما.
  • فرط التصبغ الذي يلي حدوث الالتهابات، بما في ذلك الذي يتكون نتيجة الحروق أو الجروح.
  • يمكن أن يترافق الجفاف -في بعض الحالات- مع حدوث التصبغات.
  • قد تسبب بعض الأدوية ظهور التصبغات كعرض جانبي لتناولها.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض المناعة الذاتية، واضطراب عملية التمثيل الغذائي.

تشخيص تصبغات الركبة والكوع

يستطيع أخصائي الجلدية في مركز نضارة بالغردقة تشخيص أسباب حدوث التصبغات من خلال الكشف الطبي، والتاريخ المرضي للحالة.

وقد يطلب منك أيضًا إجراء بعض الفحوصات الطبية حتى يتمكن من تحديد سبب المشكلة.

تتضمن تلك الاختبارات خزعة الجلد من خلال أخذ عينة وفحصها تحت المجهر.

علاجات تصبغات الركبة والكوع

ينبغي أن تعرف أن بعض منتجات تفتيح البشرة قد تكون شديدة العدوانية على بشرتك.

قد يسبب بعضها تهيجًا متوسطًا إلى شديد، أو حساسية أعلى لأشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة.

إذا لم تستخدم هذه المنتجات وفقًا للإرشادات الصحيحة، فقد تؤدي إلى تلف الجلد، وزيادة التصبغ، مما يجعل المشكلة الأولية أسوء كثيرًا.

ينبغي توخي الحذر مع الكريمات والأمصال التي تحتوي على المواد الآتية:

  • الهيدروكينيون

وهو مكون فعال لتفتيح البشرة، ولكنه يمكن أن يسبب رد فعل تحسسي في الجلد مثل الاحمرار، والجفاف خاصة في البشرة الحساسة.

  • بيروكسيد الهيدروجين

تعمل المنتجات التي تحتوي على هذه المادة في إزالة تصبغات الركبة والكوع، ولكنها في بعض الأحيان تسبب تهيجًا وتقرحات في الجلد.

  • الزئبق

لقد أظهر هذا العنصر أن له خصائصًا جيدة في تغيير لون البشرة لدرجات أفتح مما هي عليه.

ولكن كثرة استخدامه قد تضر البشرة، حيث يسبب اضطرابات جلدية خطيرة أو يصل الأمر إلى حدوث تسمم الزئبق.

  • العلاجات الموضعية

قد تسبب بعض هذه الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية آثارًا جانبية مثل علامات التمدد، أو ترقق الجلد.

يمكن أن تؤدي أحيانًا إلى حدوث كدمات أو مشاكل في الغدة الكظرية.

قد تسرع العلاجات الأخرى من تجدد الخلايا وتساعد على تفتيح البشرة دون أن تضر صحة الجلد أو تؤثر سلبًا عليه.

وتشمل الأنواع الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • فيتامين سي

يمتلك خصائص مضادة للأكسدة، وقد يعزز تأثيرات حجب الجذور الحرة لواقي الشمس الخاص بك.

كما أنه يساعد على منع إنزيم التيروزيناز tyrosinase (وهو الإنزيم المسؤول عن إنتاج الميلانين في الجسم).

  • الرتينويد

يساعد فيتامين أ على ظهور الجلد بشكل أفضل، حيث يعطي الاستخدام المتكرر نتائجًا فعالة في تقليل أضرار أشعة الشمس، وتفاوت لون البشرة.

  • مقشرات حمض ألفا هيدروكسي

تعمل هذه المقشرات على تنعيم نسيج الجلد، وإزالة خلايا الجلد الميتة المتراكمة.

ينصح أخصائي الجلدية بمركز نضارة في الغردقة بتجنب دعك موضع تصبغات الركبة والكوع، لأن هذه المقشرات فعالة ولكن الاحتكاك قد يزيد الأمر سوءًا.

اقرأ أيضًا: الوجه الآخر لخلطات التبييض.

طرق الوقاية 

تأكد أن أفضل طرق للوقاية من تصبغات الركبة والكوع هي منع حدوثها.

 لذا يمكنك أن تتبع بعض التعليمات التي تساهم بشكل كبير في ذلك، وتشمل ما يلي:

  • استخدم واقٍ من الشمس واسع الطيف بمعامل حماية 50 أو أعلى.
  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس.
  • حافظ على ترطيب البشرة من خلال استخدام الكريمات المرطبة التي تعزز صحة الجلد.
  • تجنب الأنشطة التي قد تضر الجلد من خلال الاحتكاك.
  • يمكنك استخدام جل الألوفيرا الذي يحتوي على مادة الألوسين Aloesin التي تساهم بشكل فعال في تقليل التصبغات.

إذا لاحظت وجود مادة الميلانين بنسبة غير طبيعية في أجزاء أخرى من الجسم، فتحدث مع دكتور الجلدية بمركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر في الغردقة.

قد يكون اسمرار الجلد غير المتوقع علامة على حالات مرتبطة بالغدد الصماء مثل مرض أديسون.

اقرأ أيضًا: مع الخيوط التجميلية، انفعالاتك ملهاش آثار جانبية.

علاج تصبغات الركبة والكوع نهائيًا

يمكنك أن تتخلص من تصبغات الركبة والكوع في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر بالغردقة تحت إشراف دكتور الجلدية المتخصص.

سيقترح عليك بعض اختيارات العلاج بعد الفحص الطبي الدقيق، وطبقًا لتشخيص الحالة يمكنك أن تختار ما بين طرق العلاج المختلفة.

إزالة فرط التصبغ بالليزر

يُعرض الطبيب المناطق المتصبغة لنبضات قصيرة من الضوء عالي التركيز، مما يؤدي إلى تكسير الميلانين المسؤول عن تصبغ الجلد.

يمتص الجسم الميلانين بشكل فعال، مما يقلل من ظهور البقع الداكنة في الجلد.

ويعد هذا النوع من العلاجات سريعًا وفعالًا، ويحتاج معظم الأشخاص من 3 إلى 6 جلسات فقط، على فترة تصل من 4 إلى 6 أسابيع.

يناسب العلاج بالليزر لفرط التصبغ معظم الأشخاص ولا يوجد هناك أي ضرر من الاستخدام.

لا تكون الجلسات مؤلمة، ولكن قد تشعر ببعض الانزعاج الخفيف جدًا، لذا يمكنك تناول بعض أنواع المسكنات الآمنة مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين.

قد تلاحظ بعض الاحمرار أو التورم في الركبة أو الكوع اعتمادًا على نوع بشرتك، ولكن تختفي الأعراض في غضون 48 ساعة فقط.

قد تلاحظ أيضًا أن المنطقة المعالجة تبدو أغمق، لكن لا تقلق يحدث تقشير للجلد يستمر لحوالي 5 إلى 7 أيام بعد انتهاء الجلسات.

ويعد هذا هو التأثير الطبيعي للعلاج، حيث يستمر الميلانين في التكسير والامتصاص، ثم يختفي بعد فترة وجيزة.

قد تختلف النتائج من شخص لآخر، وعادة ما تستمر لأكثر من عام.

يمكن أن تحتاج إلى كمادات باردة في الساعات القليلة الأولى بعد العلاج للمساعدة في تقليل أي إزعاج.

ينبغي أن تتبع بعض النصائح التالية للحفاظ على النتائج بما في ذلك:

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بعد الجلسات.
  • عدم خدش أو تقشير الجلد المعالج.
  • لا تعرض جسمك للمياه الساخنة، أو تمارس التمارين الرياضية الشاقة خلال 24 ساعة الأولى بعد العلاج.
  • ينبغي تجنب أي نوع من أنواع العلاج بالحرارة لمدة يوم أو يومين بعد الجلسات.

اقرأ أيضًا: حبوب الكمامة | لماذا تظهر؟ وكيف تتخلص منها؟

هل يمكن أن يعالج التقشير الكيميائي فرط التصبغ؟

يعمل التقشير الكيميائي على إزالة الطبقات العلوية من الجلد من خلال وضع محلول كيميائي، فيصبح الجلد الذي ينمو مرة أخرى أكثر نعومة.

وقد تحتاج إلى عدة جلسات للحصول على النتائج المرجوة عندما يكون هناك فرط زائد في تصبغات الركبة والكوع.

إذا كنت تتعرض لأشعة الشمس بشكل منتظم، فقد لا يكون التقشير أفضل خيار للعلاج.

وهناك بعض الاحتياطات التي ينبغي اتخاذها قبل الجلسات وتشمل ما يلي:

  • تناول الأدوية المضادة للفيروسات

تعمل هذه الأدوية على المساعدة في منع العدوى الفيروسية قبل العلاج وبعده.

  • استخدم المخدر الموضعي

قد تحتاج إلى استخدام المخدر الموضعي في حالة التقشير الكيميائي العميق لتخدير منطقة العلاج.

  • استخدم كريمات التبييض

يوصي أخصائي الجلدية في الغردقة باستخدام خلطات تفتيح الجلد قبل الإجراء أو بعده لتقليل مخاطر الآثار الجانبية.

يعتمد مدى تقليل التصبغات على تركيز ونوع التقشير المستخدم، بالإضافة إلى شدة الإصابة، ويمكن استخدام المقشرات الآتية:

  • مقشر حمض الجليكوليك (glycolic acid peel)

يعد آمنًا للاستخدام، ولا يسبب أي مخاطر جانبية، وهو الأنسب لعلاج فرط التصبغ السطحي، حيث أنه لا يتغلغل بعمق في الجلد.

يمكن استخدامه أيضًا للأشخاص الذين يعانون من جفاف الجلد في موضع التصبغات.

  • مقشر حمض الساليسيليك (Salicylic acid peel)

يمتلك هذا المقشر خصائصًا مضادة للالتهابات، مما يعني أنه مناسب تمامًا للبقع الداكنة التي تسببها الالتهابات.

ولقد أظهر الحمض نتائجًا جيدة في علاج التصبغات بتركيز 20 إلى 30%.

  • مقشر حمض ثلاثي كلورو الخليك (TCA)

يمكن أن يعالج فرط التصبغ عند استخدامه بتركيز 10 إلى 15% في التصبغ الخفيف، بينما تتطلب البقع الداكنة العميقة تركيز 20 إلى 25%.

  • مقشر حمض اللاكتيك (Lactic acid peel)

يستخدم لعلاج التصبغات في البشرة الحساسة، ويمكن استخدامه بتركيزات أقل فهو لا يخترق الجلد.

تصبح البشرة حمراء أو متهيجة بعد التقشير، لذا اتبع تعليمات الطبيب للحماية من الشمس، فقد يوصي بوضع المراهم الوقائية مثل الفازلين لتهدئة الجلد.

ويمكن أن يستغرق الأمر عدة أشهر قبل أن يعود لون الجلد إلى طبيعته وتتمكن من رؤية النتائج الكاملة للتقشير.

وفي الختام، إذا أردت أن تتخلص من تصبغات الركبة والكوع، مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر في الغردقة على استعداد تام لاستقبال الحالات المماثلة.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ar
WeCreativez WhatsApp Support
تستطيع الحجز الان عن طريق الواتس أو الاستفسار عن جميع أقسام العيادة