حبوب الكمامة | لماذا تظهر؟ وكيف تتخلص منها؟

يمكن أن يؤدي ارتداء القناع بشكل متكرر إلى ظهور حبوب الكمامة، التي أصبح ارتداؤها أمرًا ضروريًا في هذه الأيام نتيجة انتشار فيروس كورونا المعدي. يقدم أخصائي الجلدية في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر في الغردقة العلاج الأفضل لهذه الأمراض.

يمكن أن يؤدي ارتداء القناع بشكل متكرر إلى ظهور حبوب الكمامة، التي أصبح ارتداؤها أمرًا ضروريًا في هذه الأيام نتيجة انتشار فيروس كورونا المعدي.

يقدم أخصائي الجلدية في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر في الغردقة العلاج الأفضل لهذه الأمراض.

سنتعرف في هذه المقالة إلى أسباب ظهور هذه الحبوب، وما هي العلاجات والأدوية الفعالة للتخلص منها؟

ما هي حبوب الكمامة؟

اتفق خبراء الصحة أن ارتداء الكمامة هو أحد أكثر الأشياء التي تساهم في منع انتشار العدوى.

يمكنها أن تمنع رذاذ الجهاز التنفسي من الأشخاص الذين يُحتمل إصابتهم بالمرض من الانطلاق في الهواء، حيث يمكن استنشاقه من قِبل الأشخاص الأصحاء.

ولكن مع خطوة الأمان الضرورية هذه، ظهرت بعض المشكلات الجلدية الجديدة نتيجة تهيج البشرة من الكمامة.

تسمى هذه المشكلة “ماسكيني” وهو مصطلح يستخدم لوصف حب الشباب في المنطقة التي يرتدون فيها الكمامة.

وتظهر نتيجة حبس الأوساخ أو الزيوت في مسامات البشرة من خلال نمو الكائنات الحية الدقيقة على الجلد.

ويمكن أن يتسبب ارتداؤها أيضًا في الإصابة بأمراض جلدية مثل التهاب العد الوردي.

أسباب ظهور حبوب الكمامة؟

 تتسبب زيادة الضغط على القناع في ظهور حب الشباب المرتبط بالكمامة، مع مزيج من الاحتكاك، أو الانسداد، أو الضغط.

ويمكن أن يؤدي فرك الجلد باستمرار إلى أن تصبح البشرة أكثر خشونة، مما يساهم في تهيج الجلد.

يؤدي ذلك إلى اضطراب حاجز الجلد، الذي يؤدي لتفاقم هذه الحالة نتيجة أنه مرضًا التهابيًا مزمنًا.

يسبب الإجهاد أيضًا ظهور الحبوب نتيجة الاستجابات الهرمونية للتوتر.

يمكن أن تسبب الدخنيات المعروفة أيضًا باسم الطفح الجلدي الحراري في زيادة الانسداد، والتعرق تحت القناع ، مما يساهم في انتشار الحبوب.

ينتج ذلك بسبب التغيير الموضعي في ميكروبيوم الجلد حيث تتعرض البشرة لما يلي:

  • مستويات مرتفعة من ثاني أكسيد الكربون.
  • زيادة الرطوبة.
  • درجات حرارة أعلى.
  • المزيد والمزيد من البكتيريا والكائنات الحية الدقيقة من الفم والجهاز التنفسي.

وتعد حبوب الكمامة بسبب الدخنيات أكثر تعقيدًا من الناحية المناعية، حيث يزيد من إنتاج البكتيريا وأملاح التعرق في فتحات الجلد التي لا تنتمي إليها.

يمكن أن يزيد التهاب الجلد التماسي المهيج من خطر الإصابة بعدوى الجلد، مما يسبب ظهور الحبوب وتفشي فيروس الهربس للمصابين به.

اقرأ أيضًا: مرض الوردية | الأسباب وطرق العلاج.

مضاعفات ارتداء الكمامة

يمكن أن يسبب الارتداء الكثير للكمامة ليس فقط ظهور حبوب الكمامة، بل حدوث بعض الكدمات على الوجه وتظهر في الأعراض الآتية:

  • احمرار الجلد في أماكن ارتداء الكمامة.
  • حدوث تقرحات في الجلد.
  • حدوث جروح مفتوحة في البشرة.

لذا يوصي دكتور الجلدية بمركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر في الغردقة باستخدام أنواع طبية من الضمادات لحماية الجلد من التعرض للجروح.

يمكن أن تظهر المضاعفات أيضًا في حدوث حساسية للجلد كرد فعل طبيعي من كثرة ارتداء الكمامة.

تؤدي حبوب الكمامة أحيانًا إلى حدوث تندب في الوجه، حينما تخترق الحبوب الجلد وتتلف الطبقات العميقة.

يسبب ذلك التهاب الجلد، مما يساهم في تضخم مسامات البشرة وظهور الرؤوس السوداء أو البيضاء.

اقرأ أيضًا: تشققات القدم وطرق الوقاية منها.

ماهي طرق التخلص من حبوب الكمامة؟

يمكنك اتباع طرق العناية بالبشرة أثناء ارتداء الكمامة:

  • ترطيب البشرة

يكون تهيج الجلد باستخدام الكمامة أكثر شيوعًا على طول خط الأنف، والخدين، حيث يمكن تثبيت قطعة الأنف المرنة في مكانها.

ويمكن التقليل من ذلك باستخدام مرطب يكون أكثر سُمكًا مثل الأكوافور Aquaphor.

يعمل ذلك على زيادة وظيفة حاجز الجلد، أو توفير التشحيم لتقاطع الكمامة مع الجلد.

يمكن استخدام بعض المرطبات الأخرى الأخف وزنًا من الناحية المثالية لحب الشباب مثل الريتينول، والمنتجات التي تحتوي على الكبريت.

يساهم كذلك في إزالة الأوساخ الزائدة، والزيوت التي قد تعمل على انسداد مسامات الوجه.

لا ينبغي أن تضعِ المنتجات التجميلية تحت الكمامة، حيث يساهم في زيادة اضطرابات البشرة.

  • تقشير البشرة وتطهيرها

ينبغي أن تنظف بشرتك بعد إزالة الكمامة بلطف بغسول صحي.

يمكن أن يؤدي تراكم الزيت أو خلايا الجلد الميتة وغيرها من الحطام إلى تهيج الجلد، لذا فإن تقشير البشرة وتنظيفها يحميك من ظهور الحبوب.

ينصح الأطباء أيضًا بتجفيف البشرة، وتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس لتفادي مخاطر الأشعة فوق البنفسجية.

  • استخدام الأدوية

يمكن لدكتور الجلدية في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر في الغردقة أن يصف لك بعض الأدوية في حالات التفاقم المعتدلة إلى الشديدة.

وينبغي تلقي العلاج المناسب لبشرتك حيث أن تجاهل ظهور هذه الحبوب إلى مشاكل جلدية أكثر خطورة.

يوصي الأطباء باستخدام الأدوية التي تحتوي على الستيرويدات، والجلوتاثيون (وهو مضاد للأكسدة يصنعه الجسم بشكل طبيعي).

كما أنها تحتوي على بعض الخصائص المضادة للفيروسات التي تساعد الجلد على مكافحة الالتهابات، وتنشط الاستجابة المناعية الفطرية في الجسم.

يمكن استخدام الأدوية التي تحتوي على الجلوتاثيون من خلال رشها على الجلد (حتى لا تضطر يديك إلى لمس الوجه)، فهو متوفر في شكل رذاذ.

تستطيع أن تضعه في منتصف النهار على البشرة أو فوق كريم الوقاية من الشمس، وكذلك المكياج.

تساهم أدوية الريتينويد (مشتقات فيتامين أ) في العلاج.

يمكنك أن تلجأ إلى وضع بعض الماسكات الطبية إذا كانت بشرتك تميل إلى أن تكون أكثر دهنية أو عرضة للتهيج.

اقرأ أيضًا: السيلوليت | الأسباب وطرق التخلص منه.

نصائح عامة لارتداء الكمامة

يمكن أن تحتفظ بالكمامة بعيدًا عن وجهك، عندما يكون ذلك ممكننًا، حتى تمنح بشرتك فترة للراحة.

قد تستطيع فعل ذلك إذا كنت بعيدًا عن الناس، أو في سيارتك، أو مع أفراد الأسرة.

ينصح أخصائي الجلدية في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر في الغردقة بجعل تنظيف الكمامات خاصة المصنوعة من القماش أمرًا روتينيًا.

إذا كنت تستخدم هذا النوع من الكمامات (القماش)، فإن أفضل اختيار قد يكون تلك المصنوعة من القطن.

إذا ظهرت بعض البثور في وجهك نتيجة ارتداء الكمامة، فلا تضغط عليها حتى تتجنب المزيد من الضرر للجلد.

وقد يزيد ذلك من وقت التعافي أو الشفاء من هذه حبوب الكمامة المزعجة.

استخدم المنظفات التي تحتوي على حمض الساليسيليك ليساعد على تفتيح المسام وعدم انسدادها.

وإذا كنت بحاجة إلى ذلك يمكنك استخدام كريم بنزويل بيروكسايد benzoyl peroxide بتركيز 2.5 إلى 5%.

ويعد هذا الكريم هو أحد أفضل الخيارات التي تعمل على تنظيف البشرة ويتركها رطبة.

يقترح دكتور الجلدية في الغردقة أن تستخدم بعض أنواع السيروم الخفيف بحمض الهيالورونيك.

يعزز هذا الحمض الرطوبة لأي نوع من أنواع البشرة، بما في ذلك المصابة بحبوب الكمامة.

ينبغي أن تضع الواقي الشمسي عند الخروج من المنزل، وفي هذه الحالة، يمكن أن يساعد عامل الحماية في تهدئة بشرتك من التهيج.

يحتوي الواقي على العنصر النشط أكسيد الزنك الذي يوفر الحماية من أشعة الشمس، ويحمي البشرة من ظهور حبوب الكمامة.

ينبغي وضع مرطبات خالية من الزيوت على البشرة عدة مرات في اليوم حيث يعمل ذلك على تقليل الالتهابات الناتجة.

ويفضل أن يكون هذا الغسول خاليًا من المواد الكحولية، أو المواد التي تهيج البشرة مثل البارابين.

لا تجرب المنتجات الجديدة للعناية ببشرتك إلا بعد استشارة أطباء الجلدية في مركز نضارة حتى تتجنب أي رد فعل تحسسي تجاه هذه المنتجات.

يمكنك استخدام بعض المضادات الحيوية مثل الكليندامايسين clindamycin والاريثروميسين erythromycin لتمنع تكوين البكتيريا السطحية التي تؤدي لتفاقم حبوب الكمامة.

علاج حبوب الكمامة

إذا لم تنجح الأدوية وطرق العلاجات الأخرى في تحسين آثار الحبوب نتيجة ارتداء الكمامة، فقد يلجأ أطباء الجلدية في مركز نضارة إلى ما يلي:

العلاج بالليزر

يستخدم الليزر في المقام الأول لعلاج ندبات الحبوب، حيث يعمل على توصيل الحرارة إلى الكولاجين المتندب تحت الجلد.

يعتمد هذا على استجابة التئام الجروح في الجسم لإنتاج كولاجين جديد وصحي.

التقشير الكيميائي

يستخدم هذا العلاج موادًا كيميائية خاصة لإزالة الطبقة العليا من الجلد القديم.

وكلما أُزيلت الطبقات، يكون الجلد الجديد الذي ينمو فيه أكثر نعومة، ويمكن أن يخفف من الندبات المتكونة نتيجة الحبوب.

وفي الختام، لا تقلق بشأن ظهور حبوب الكمامة، يعمل أخصائي الجلدية في مركز نضارة للجلدية والتجميل والليزر في الغردقة على علاجك بأفضل أنواع الأدوية أو التقنيات الحديثة.

تفضل بزيارة مركزنا الطبي وتخلص من هذه الحبوب المزعجة وآثارها التي تفقدك الثقة بالنفس.

اقرأ أيضًا: النخالة المبرقشة وعلاجها.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ar
WeCreativez WhatsApp Support
تستطيع الحجز الان عن طريق الواتس أو الاستفسار عن جميع أقسام العيادة